ديني
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشيخ المغراوي بين أقلام الحاقدين وصمت علماء الدين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الترفاس رشيد

avatar

عدد الرسائل : 427
تاريخ التسجيل : 02/10/2007

مُساهمةموضوع: الشيخ المغراوي بين أقلام الحاقدين وصمت علماء الدين   الأربعاء أبريل 13, 2011 11:54 am

الشيخ المغراوي بين أقلام الحاقدين وصمت علماء الدين
الشيخ المغراوي بين أقلام الحاقدين وصمت علماء الدين
الحسين بختي
الحمد لله والصلاة و السلام على رسول الله وبعد:

لا تزال دعوة الإسلام منذ أن جهر بها النبي صلَّى الله عليه وسلَّم إلى يومنا الحاضر تتعرض للهجمات تلو الهجمات من قبل الذين في قلوبهم مرض، ولكن يأبى الله تعالى إلا أن يُظهر دينه، ويُسَخِّرَ لهذه العقيدة السمحة رجالاً يذودون عن حياضها، رغم ما يلاقون في سبيل ذلك من العنت والأذى والإضطهاد .
قال الإمام بن القيم رحمه الله في كتابه طريق الهجرتين وباب السعادتين:
قال الإمام أحمد في خطبة كتابه في ((الرد على الجهمية)): ((الحمد لله الذي جعل في كل زَمَانِ فَتْرَةٍ من الرسل بقايا من أهل العلم يدعون من ضل إلى الهدى، ويصبرون منهم على الأذى، ويبصِّرون بنور الله أهل العمى، فكم من قتيل لإبليس قد أحيوه، ومن ضالٍّ جاهل قد هدوه، فما أحسن أثرهم على الناس، وأقبح أثر الناس عليهم، ينفون عن كتاب الله تأويل الجاهلين، وتحريف الغالين، وانتحال المبطلين)).

ومن قبيل ما ذَكَرْتُ, ما نرى من حملات مسعورة ومغرضة موجهة إلى رجل من العلماء، بحجة أنه أفتى بجواز الزواج ببنت تسع سنين.
وهذا العالم هو الشيخ محمد بن عبد الرحمن المغراوي, إذ هبَّ بَعْضُ الحاقدين والمتربِّصين من العلمانيين إلى التشنيع والإنكار عليه ـ وهذا في الحقيقة اعتراض على حكم شرعي ـ فسوَّدُوا صفحاتِ بعضِ جرائدهم المُغْرِضَةِ بما كانت تُخْفي صدورهم من الحقد والحَنَقِ على دعوة الله سبحانه وتعالى، وعلى أحكامه الشَّرْعِية الْمُحْكَمَةِ.
وهذا التشنيع والتشغيب والإنكار, إنما هو حلقة من سلسلة طويلة من المحاولات للإيقاع بالدعوة وبأهلها, بقصد إطفاء نور الله, وإيقاف دعوة الله, ولكن كل هذه المحولات لا تزيد الدعوة إلا قوة وصلابة, يقول الله سبحنه وتعالى: { إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ, لَا تَحْسِبُوهُ شَرًّا لَكُمْ, بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ, لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ, وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ }سورة النور (11)
قال أبو تمام :
وإِذَا أَرادَ اللَّهُ نَشْرَ فَضيلَة ٍ ::: طُوِيَتْ أتاحَ لها لسانَ حسودِ

ولقد وجد هؤلاء المغرضون للأسف الشديد آذانا صاغية, من بعض ضعاف النفوس, وسفهاء الأحلام, وذلك لقلة اتصالهم بالعلم والعلماء, ولصمت الكثيرين ممن ينتسبون إلى العلم والدعوة، مع العلم أن تعرية الباطل وأهله, قد أصبح في مثل هذه الظروف من أوجب الواجبات، ومن أهم المهمات، وذلك أن الحق ما دام مختلطا بالباطل، وما دام سبيلُ المجرمين لم يتميز عن سبيل المؤمنين، فسيبقى التلبيس قائما، وسَيَشْمُخُ السَّفَلَةُ الأصاغر برؤوسهم .
ثم إن هذا السكوت المزعج لكثير من العلماء وطلبة العلم أمام كثير من المستجدَّاتِ والنوازل التي تبحث فيها الأمة عن الموقف الشرعي الصحيح، قد يدفع الكثيرين من ذوي القلوب المريضة ـ في غيبة العلماء ـ أن يُلَبِّسُواْ على الأُمَّةِ أَمْرَ دينها، وهذا ما حدث بالفعل في موضوع قضيتنا, فهي على كل حال صادرة عن عالم من علماء المسلمين, وهو فيها بين الأجر والأجرين, كما جاء في الحديث المتفق عليه : ( إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر واحد ) .
ثم إن كلام الشيخ لم يَرِدْ موْرِدَ الفتوى، وإنما وَرَدَ مَوْرِدَ التفسير لقوله تعالى: { وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4) ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا (5) } سورة الطلاق
لكن لنفترض أن الشيخ قد أخطأ فيما قال، من الذي له الحق في الرد عليه, أأولئك الصحفيون الذين لا يعرف أغلَبُهُمْ أحكامَ الطهارة والصلاة, بل منهم من لا يؤمن بجدوى هذه الأحكام, أم أن الذي له حق الرد هم العلماء، الذين يمتلكون أدوات التمييز بين الحق والباطل, وبين الصواب والخطأ؟
وإن مما يَحُزُّ في النفس أن إحدى القنواتِ التلفزيةِ المُغْرِضَةِ, والمعروفةِ عند الخاصِّ والعامِّ بمواقفها من الدِّينِ وأهلِهِ, أنها أجرت استطلاعا للرأي مع عدد كبير من المارَّةِ، حول هذه المسألة [ أي مسألة الزواج بالصغيرة ] دون خجل أو حياء, وكأن الأحكام الشرعية ينبغي أن تُعْرَضَ على الرَّأْيِ العامِّ، وعلى رَجُلِ الشَّارِعِ, حتىَّ يَبُثَّ فيها برأيه, فيُصْبِحُ الرَّأْيُ العامُّ هو الأصل المُعْتَبَرُ في التشريع بَدَلَ القرآن والسنة .
لِِمَ لا وقد صار تحكيم رجل الشارع في قضايا الأمة المصيرية، مِنْ أهم مظاهر التمدن والتَّحَضُّرِ والدِّيمقراطية.
وتأمل يا أخي رعاك الله إلى هذا التوصيف الدقيق ممن لا ينطق عن الهوى ـ صلى الله عليه وسلم ـ لحالنا المؤلم، ولهذه الرَّزِية التي لا يُعَبِّر عنها أصدقُ من الواقع الْمَعِيشِ.
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" إن أمام الدَّجَّال سِنُونَ خدَّاعَاتٍ, يُكَذَّبُ فيها الصادقُ, ويُصَدَّقُ فيها الكاذبُ, وَيُخَوَّنُ فيها الأمينُ, ويُؤْتَمَنُ فيها الخائن, ويتكلم فيها الرويبضة " الحديث أخرجه أحمد وأبو يعلى والبزار وسنده جيد، ومثله لابن ماجه, مِنْ حديث أبي هريرة وفيه " قيل وما الرويبضة ؟ قال الرجل التافه يتكلم في أمر العامة "
وعن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسوا الله - صلى الله عليه وسلم - : « " سيأتي على الناس سنواتٌ خدَّاعَاتٌ يُصَدَّقُ فيها الكاذب, و يُكَذَّب فيها الصادق, ويؤتمن فيها الخائن ويُخَوَّنُ فيها الأمين, وينطِقُ فيها الرويبضة .
قيل : وما الرويبضة ؟
قال : الرجل التَّافِهُ يتكلم في أمر العامَّةِ "» .
أخرجه ابن ماجه و الحاكم و أحمد عن أبي هريرة وحسنه الشيخ الألباني في سلسلته الصحيحة, وذكر رواية أخرى عن أنس بن مالك, عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ : " إنَّ أَمَامَ الدَّجَّالِ سِنِينَ خَدَّاعَةً ... " الحديث مثله, إلا أنه قال : ".. الفُوَيْسِقُ يتكلَّم في أمر العامَّة " . أخرجه أحمد ( 3 / 220 ) . و رجاله ثقات لولا عنعنة ابن إسحاق .
قال ابن بطال في شرحه لهذا الحديث:
« وقد رأينا أكثر هذه العلامات, وما بقى منها فغير بعيد . »

شرح ابن بطال لصحيح البخاري

إن علماء الملة اشترطوا لنقد العلماء شرطين :
1 ـ الرسوخ في العلم .
2 ـ سلامة القصد .
لكن المخجل أن المقالات التي اطَّلعْتُ عليها في تلك الجرائد التي تصدَّت للردِّ على الشيخ, لا تَتَّسِمُ بالموضوعية, وَلاَ تَمُتُّ للعلم بصلة, إنما هي سخرية واستهزاء ورسوم كاريكاتورية { لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ } سورة النور الآية : 11
وبهذا تفتقد هذه المقالاتُ الشَّرطين المذكورين, إذ أن السخرية والإستهزاء واللمز, هي أساليب العاجز عن المواجهة, الفاقِدِِ للعلم, الفاقِدِ لسلامة القصد, الدَّاخِلِ تحت وعيد قوله تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا يَضْحَكُونَ (29) وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ (30) وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ (31) وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلَاءِ لَضَالُّونَ (32) وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ (33) } سورة المطففين من الآية: 29 إلى الآية: 33

إن التاريخ يعيد نفسه كما يقال, بل إن نبينا عليه الصلاة والسلام قد أخبر عن رجوع الأمر إلى مثل ما كان عليه في الزمان الأول من الغربة.
فعن أبي هريرة - رضي الله عنه -مرفوعا: بدأ الإسلام غريبا وسيعود كما بدأ غريبا فطوبى للغرباء». رواه مسلم وأحمد من حديث ابن مسعود, وفيه : "مَنِ الغُرَبَاءُ ؟ " قال: «النُّزَّاع مِنَ القبائل ». وفي رواية: «الغرباء الذين يَصْلُحُونَ إذا فَسَدَ الناس» وللترمذي من حديث كثير بن عبد الله عن أبيه عن جده: «طوبى للغرباء الذين يُصْلِحُونَ ما أفسد الناس من سنتي».
قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
«وقد تكون الغربة في بعض شرائعه، وقد يكون ذلك في بعض الأمكنة‏.‏ ففي كثير من الأمكنة يخفى عليهم من شرائعه ما يصير به غريبًا بينهم، لا يعرفه منهم إلا الواحد بعد الواحد‏.‏ ومع هذا، فطوبى لمن تمسك بتلك الشريعة كما أمر الله ورسوله، فإن إظهاره، والأمر به، والإنكار على من خالفه هو بحسب القوة والأعوان‏.‏ اهـ. »

الفتاوى الجزء الثامن عشر ص : 298
وقال ابن القيم :
«..فهؤلاء هم الغرباء الممدوحون المغبوطون، ولقلتهم في الناس جدا سموا غرباء, فإن أكثر الناس على غير هذه الصفات، فأهل الإسلام في الناس غرباء، والمؤمنون في أهل الإسلام غرباء، وأهل العلم في المؤمنين غرباء، وأهل السنة -الذين يميزونها من الأهواء والبدع- منهم غرباء. والداعون إليها, الصابرون على أذى المخالفين، هم أشد هؤلاء غربة. ولكن هؤلاء هم أهل الله حقا، فلا غربة عليهم، وإنما غربتهم بين الأكثرين . »
وقال أيضا :
« فإذا أراد المؤمن الذي رزقه الله بصيرة في دينه، وفِقْهًا في سنَّة رسوله، وفهما في كتابه وأراه ما الناس فيه: من الأهواء والبدع والضلالات، وتنكبهم عن الصراط المستقيم الذي كان عليه رسول الله وأصحابه. فإذا أراد أن يسلك هذا الصراط, فليوطن نفسه على قدح الجهال وأهل البدع فيه, وطعنهم عليه, وازدرائهم به، وتنفير الناس عنه، وتحذيرهم منه, كما كان سلفهم من الكفار يفعلونه مع متبوعه وإمامه -صلى الله عليه وسلم- ، فأما إن دعاهم إلى ذلك، وقدح فيما هم عليه, فهناك تقوم قيامتهم, ويبغون له الغوائل وينصبون له الحبائل.
فهو غريب في دينه لفساد أديانهم، غريب في تمسكه بالسنة لتمسكهم بالبدع، غريب في اعتقاده لفساد عقائدهم، غريب في صلاته لسوء صلاتهم، غريب في طريقه لضلال وفساد طرقهم »

(مدارج السالكين 3 / 194-201).
أيها العلماء :
والله إن أمر الرويبضات وأذاهم لهين أمام صمتكم, ووقوفكم وقوف المتفرج, وكأن هذه المسألة مسألة شخصية بين فلان وغيره.
إياكم أن يدفعكم إيثار السلامة إلى السكوت عما لا ينبغي السكوت عنه, مع أن الله قد أخذ عليكم العهد ببيان الحق، دون أن تأخذكم في الله لومة لائم، وقد حذركم من مصائر الذين كتموا الحق وأهملوه.
قال تعالى:{ وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ } سورة آل عمران: الآية187.
وقل سبحانه:{ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } سورة البقرة آية: 159-160

إنها مسألة دين, ومسألة حق وباطل, ومسألة حراسة مِلَّة, فَلْتُكْسَرْ أقلامُكُمْ إن لَمْ تُسْهِمْ في نصرة الحق وبيان زيف الباطل.
ألا ترون أن أهل الباطل متحركون, متعاونون على باطلهم, وأنتم أقصى ما تبذلون حوقلة واسترجاع، وهذا لا يَرُدُّ ضَالاًّ ولا يَنْكَأُ عَدُواً .
ورضي الله عن عمر بن الخطاب إذ يقول: اللهم أشكو إليك جَلَدَ الفاجِرِ، وعَجْزَ الثقةِ.
يقول ابن دريد الأزدي :
فلا تَتْرُكَنْ حَقاًّ ِلخِيفَةِ ِ قائلٍ :::: فإنَّ الذي تخشى وتحذرُ حاصلُ
ولعل أصحاب الباطل هؤلاء يَطْلُعُونَ علينا غداً بالمطالبة بإلغاء ختان أبنائنا تحت غطاء حقوق الطفل, أو بإلغاء الأذان بحجة إزعاج المواطنين, وقد كان شيء من هذا القبيل.

قال الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد رحمه الله في كتابه تصنيف الناس بين الظن واليقين :
من قواعد الملة : (( نصر المسلم أخاه المسلم ظالما أو مظلوما )) لا على مقصد أول من تكلم بها ـ جندب بن العنبر ـ, إذ أراد بها حمية الجاهلية, ولكن على مقصد النبي صلى الله عليه وسلم, إذ أخذ صلى الله عليه وسلم الصورة, ونقلها إلى معنى شريف بمعنى :
نُصْرَتِهِ ظالما , بالأخذ على يده, وإبداءِ النصحِ له, وإرشادِهِ, وتخليصِهِ من بناء الأحكام على الظنون والأوهام, وإعمال اليقينِ مكان الظن, والبينَةِ محل الوسوسة, والصَّمت عن القذف بالباطل والإثم, ومبدأ حسن النية, بدل سوء الظن والطوية, وتحذيره من نقمة الله وسخطه .
ونصرته مظلوما, بردع الظالم عنه, والإنصاف له منه, والدفع عن عرضه وكرامته، وتسليته، وتذكيره، بماله من الأجر الجزيل، والثواب العريض، وأن الله ناصره - بمشيئته - ولو بعد حين. انتهى كلام الشيخ بكر رحمه الله.

وإني سائلكم يا علماءنا الأجلاء, هل أخطأ الشيخ فيما ذهب إليه؟
وهل زواج النبي صلى الله عليه وسلم بأم المؤمنين ـ عائشة رضي الله عنهاـ وهي بنت تسع سنين, كما في الصحيحين وغيرهما خاصٌّ به؟
وإذا كان خاصاَّ بالنبي صلى الله عليه وسلم, فمن قال بالإختصاص من العلماء المتقدمين أو المتأخرين؟
وما تقولون فيما ساق الشيخ المغراوي من نقول عن أئمة المذهب المالكي المعْتَمَدِ رسميا ببلدنا؟ كسحنون وابن أبي زيد القيرواني وابن رشد القرطبي وغيرهم؟ أهي نقول صحيحة, أم أنه اختلقها من عنده؟
ثم إني سائل ذلك الدَّعِيَّ الَّذِي نَعَتَ الشَّيْخَ بقوله في إحدى القنوات التلفزية، إنه دفعه لهذه الفتوى حب الشهرة.
أَطَّلَعْتَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذْتَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا, إن حب الشُّهرة لا يقع في الغالب إلا ممن يسعى إلى المقاعد البرلمانية مِثْلَكَ يا صاحب الفضيلة.
وأقول لك أيضا : لِمَ لَمْ تتكلم يا صاحب الفضيلة حينما قال أحد السفهاء ممن يسعون لتمزيق أوصال هذا الوطن: أيها العرب خذوا كتابكم, وارحلوا عنا ـ يعني قبحه الله بكتابكم : القرآن الكريم ـ ؟
ولِمَ لَمْ تتكلم يا صاحب الفضيلة حينما قالت السَّفِيهَةُ الشَّقِية: ملعون من قال: ناقصة عقل ودين ـ تعني بذلك قبَّحَهَا اللهُ رسولَنَا الكريم صلى الله عليه وسلم ـ ؟
ولِمَ لَمْ تتكلم يا صاحب الفضيلة حينما قال أحد الزائغين: ينبغي أن يحاكَمَ عمرُ بن الخطاب وخالدُ بن الوليد محاكمة عسكرية كمجرمي حرب؟
ولِمَ لَمْ تتكلم يا صاحب الفضيلة حينما نعت أحد السفهاء النَّكِرَاتِ أبا هريرة بالكذب, وطعن في الإمام البخاري وصحيحه, والإمام مسلم وصحيحه, والإمام مالك وموطئه, بل وفي جميع كتب السنة النبوية المطهرة.

والعجب كل العجب, مِنْ قرار إغلاق دور القرآن.
فما علاقة دُورِ القرآن بهذا الموضوع, أو بهذه الفتوى لو كانت فتوى؟ لا علاقة لها بالموضوع إلا كعلاقة الحجام بالصومعة, على حد قولهم باللسان الدارج: {طاحت الصَّمْعَة, علقوا الحجام}
وما ذنب أولئك الصغار مِنْ طَلَبَةِ دُورِ القرآن ـ والذين أَغْلَبُهُمْ مِنَ الفقراء ـ حتى يُطْرَدُوا إلى الشوارع؟
ثم إني أرى أن ما وقع من ضجيج مُفْتَعَلٍ, ينبغي أن يوقِظَ فِئَاماً من أهل السنة حتى يُوَحِّدُواْ كلمتهم, ويراجعوا حساباتهم, حتى لا يطمع فيهم عدوهم, وأن يتركوا خلافاتهم جانبا, لكن لا على حساب الحق الناصع المُبِين, ورَحِمَ الله الإمام الأوزاعي إذ قال مُخَاطِباً أهل السنة والجماعة, ناصحا لهم كي يترفقوا ببعضهم : « ترفقوا - يرحمكم الله- فإنكم من أقل الناس ».

أما أنتم أيها السفهاء المُغْرِضون :
فوالله إنه ليصدق عليكم قول أبي الطيب المتنبي :
وإذا أتتك مذمتي من ناقص ... فهي الشهادة لي بأني فاضل
وقول الشاعر محمود سامي البارودي :
أَنا ما بينَ نِعمة ٍ وحسودٍ :::::: والْمَعَالِي كَثِيرَة ُ الحُسَّادِ
فليموتوا بغيظِهِم فاحتمالُ الـ:::: ـغَيْظِ موْتٌ لَهُمْ بِلا مِيعَادِ
إن دعوة الله ماضية رغم أنوفكم, ورغم أنوف أسيادكم الذين يُمْلُونَ عليكم [ أجنداتِهِمْ ] الشيطانية.
{وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ} الأنعام121
قال الإمام الشعبي:" إن مجرد تصيد الأخطاء، وتتبع العثرات، والبحث عن الهفوات، كل ذلك مع التغافل عن الحسنات، دليلٌ على فساد القصد، وسوء الطوية، وقلة الدين".

أيها المسلمون عامة:
قال تعالى ((وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ)) سورة النساء الآية 83
فلا ينبغي أن يُصْدَرَ في أمر الدين عن الرويبضات والغوغائيين، ممن لا يُعْرَفُونَ بدين ولا علم ولا فهم ولا فقه، وإنما مقصودهم إرواء غليلهم, وإطفاء غيظ قلوبهم على أهل الإستقامة.
ويقول ابن المعتز :
كَمْ حَاسِدٍ حَنِقٍ عَلَيَّ بِلاَ :::::: جُرْمٍ ، فَلَمْ يَضُرَّني الحَنِقُ
متضاحكٍ نحوي، كما ضَحِكَتْ ::: نارُ الذُّبَالَةِ، وهيَ تحترقُ
فالواجب ألا يؤبه بهؤلاء الزائغين، وحقُّ كلامهم أن يُطْرَحَ ولا يُسْمَعَ، بل ينبغي أن يُنْصَحَ العامَّةُ ويُحَذَّرُونَ منهم ومن مكرهم، ويوجَّهون إلى الرجوع إلى العلماء الموثوقين في علمهم وديانتهم وأمانتهم، إذ لا تزال الأمة بخير ما صدرت عن علمائها الراسخين الذين لا تحركهم الأهواء، وإنما تحركهم النصيحة لله ولدينه.
وإن المؤمن الحق هو الذي يدعو الناس إلى الخير ويَسْبِقُهُمْ إليه، ويأمرُهُمْ بالمعروف, ويكون أَشَدَّ التزامًا به، وينهاهم عن المنكر, ويكون أعظَمَهُمْ بُعْدًا عنه، ويُحِبُّ للنَّاسِ من الخير ما يحبه لنفسه, فَيَتَّفِقُ قولُهُ وفِعْلُهُ على الخير، ويشهد ظاهره لباطنه على الاستقامة، ولا يُسْلِمُ قيادته لأعداء دينه, وخصومِ مِلَّتِهِ.
وقد صحَّ عن ابن مسعود رضي الله عنه موقوفاً: ((لا يَكُنْ أحدُكُمْ إمَّعةً, يقول: أنا مع النَّاس، إن أَحْسَنَ النَّاسُ أَحْسَنْتُ، وإن أساءوا أَسَأْتُ، ولكن وَطِّنوا أَنْفُسَكُمْ؛ إن أحسن النَّاسُ أن تحسنوا وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم))

وأختم مقالي هذا بقول الإمام ابن حزم الظاهري رحمه الله, في ردِّه على مَنْ أكثروا في عذله, وتأنيبه, والإعتراض عليه:
قالوا تحفَّظْ فإن النَّاس قدْ كَثُرَتْ ... أَقْوَالُهُمْ وَأَقَاوِيلُ العِدَا مِحَنُ
فقلت: هل عَيْبُهُمْ لي غَيْرَ أَنِّيَ لا ... أقول بالرَّأْيِ إذ في رأيهم فِتَنُ
وأَنَّنِي مولَعٌ بالنَّصِّ لَسْتُ إلى ... سواه أنحو ولا في نصره أهِنُ
لا أَنْثَنِي نحو آرَاءٍ يُقَالُ بها ... في الدِّين بل حسِبيَ القرآن والسُّنَنُ
يا بَرْدَ ذَا القول في قلبي وفي كبدي ... ويا سروري به لو أَنَّهُمْ فَطِنُواْ
دَعْهُمْ يَعَضُّوا على صُمِّ الحصى كمدا ... من مات من قوله عندي له كفنُ
إني لأعجب من شأني وشأنهم ... واحسرتا إنني بالناس مُمْتَحَنُ
ما إن قصدت لأمر قطُّ أطلبه ... إلا وطارت به الأظعان والسُّفُنُ
أما لهم شغل عَنِّي فيشغلهم ... أَوَ كُلُّهُمْ بِيَ مَشْغُولٌ وَمُرْتَهِنُ
كَأَنَّ ذِكْرِيَ تسبيحٌ بِهِ أُمِرُواْ ... فليس يغْفُلُ عَنِّي مِنْهُمُ لَسِنُ
إن غِبْتُ عن لَحْظِهِمْ هاجوا بغيظِهِمُ ... حتىَّ إذا ما رأوني طالعاً سَكَنُواْ

ولله الحمد والمنة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيخ المغراوي بين أقلام الحاقدين وصمت علماء الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل الحديث :: منتدى عام-
انتقل الى: