ديني
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صحيفة عمرو بن حزم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الهدى

avatar

عدد الرسائل : 65
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

مُساهمةموضوع: صحيفة عمرو بن حزم   الإثنين يونيو 02, 2008 11:51 am

صحيفة عمرو بن حزم
بسم الله الرحمن الرحيم

أرسل النبي r عمرو بن حزم t إلى اليمن مُعلِّماً وداعيةً إلى الإسلام. وأرسل معه كتاباً فيه الفرائض والسنن وأحكام الجراح والديات. وهذا الكتاب شهرة عظيمة وأهمية بالغة عند الفقهاء وأهل الحديث، وجعله الفقهاء عُمدةً لهم في كثيرٍ من الأحكام. وبالنسبة لطرق الحديث فكلها ضعيفة ومرسلة و وِجادات، ولكن العلماء تلقوه بالقبول وصححوه وعملوا به.



وقد صححه الإمام أحمد كما في مسائل البغوي (#38). وقال ابن الجوزي في "التحقيق في أحاديث الخلاف (2\26): قال أحمد بن حنبل: «كتاب عمرو بن حزم في الصدقات صحيح». وقال بعض الحفاظ من المتأخرين كما في نصب الراية (2\341): «نسخة كتاب عمرو بن حزم تلقاها الأئمة الأربعة بالقبول». وقال الإمام الشافعي في الرسالة (ص422): «ولم يقبلوا (أي الصحابة أيام عمر) كتاب آل عمرو بن حزم -والله أعلم- حتى يثبت لهم أنه كتاب رسول الله».

وصححه إسحاق ابن راهويَه كما في الأوسط لابن المنذر (2\102). وقال عباس الدوري كما في التاريخ (3\153 #647) سمعت يحي يقول: «حديث عمرو بن حزم أن النبي r كتب لهم كتاباً». فقال له رجل: هذا مُسنَد؟ قال: «لا ولكنه صالح». وقال يعقوب بن سفيان الفسوي كما في نصب الراية (2\341): «لا أعلم في جميع الكتب المنقولة أصح منه. كان أصحاب النبي r والتابعون يرجعون إليه ويَدَعُون آراءهم». وقال العقيلي في ضعفاءه (2\127): «هو عندنا ثابت محفوظ». وقال الحاكم في المستدرك بعد روايته للحديث بطوله وتصحيحه (1\553): «هذا حديثٌ كبيرٌ مفسرٌ في هذا الباب، يشهد له أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز وإمام العلماء في عصره محمد بن مسلم الزُّهري بالصحة». ونقل تقويته عن أبي حاتم الرازي. وصححه ابن حبان (14\510)، وابن خزيمة كذلك في صحيحه (4\19).
وقال ابن عبد البر في التمهيد (17\338): «هذا كتابٌ مشهورٌ عند أهل السير معروفٌ ما فيه عند أهل العلم معرفةً يُستغنى بشُهرتها عن الإسناد، لأنه أشبه التواتر في مجيئه لتلقي الناس له بالقبول والمعرفة». وقال ابن تيمية في شرح العمدة (2|101): «وهذا الكتاب ذكر هذا فيه: مشهور مستفيض عند أهل العلم. وهو عند كثير منهم أبلغ من خبر الواحد العدل المتصل. وهو صحيح بإجماعهم».



والخلاصة أن الحديث وان كانت طرقه بمفردها فيها ضعف إلا أن الحفاظ صححوه لكثرة طرقه و وجاداته وتلقي العلماء له بالقبول وكون كل فقرة منه لها شواهد من أحاديث أخرى ورجوع الصحابة إلى ما فيه كما عند عبد الرزاق (17698) و(17706) وابن أبي شيبة (9\194) وابن حزم في المحلى (10\529) بإسنادٍ صحيحٍ عن سعيد بن المسيب: أن عمر بن الخطاب t جعل في الإبهام خمسة عشرة وفي السبابة عشراً وفي الوسطى عشراً وفي البنصر تسعا وفي الخنصر ستا حتى وجدنا كتابا عند آل حزم عن رسول الله r أن الأصابع سواء فأخذ به». فهذا يدل على اتفاق الصحابة على تصحيح هذا الحديث بما فيهم الخليفة الراشد عمر المعروف بتشدده في تلقي الحديث. فهذا كله يدل على قبول الحديث وصحته.


منقووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صحيفة عمرو بن حزم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل الحديث :: منتدى الحديث وعلومه-
انتقل الى: